Archive Pages Design$type=blogging

في زمن النت : هل انتهى دور الأحزاب ؟

اصبح النت الوسيلة الأنجع في يد الشعوب و خاصة شبابها الملتزم بقضاياها الجوهرية و المصيرية، في تنظيم حركاتها الاحتجاجية و بلورة مطالبها ...


اصبح النت الوسيلة الأنجع في يد الشعوب و خاصة شبابها الملتزم بقضاياها الجوهرية و المصيرية، في تنظيم حركاتها الاحتجاجية و بلورة مطالبها العادلة الرافضة للظلم والتسلط و القهر. من عصب الانترنيت برزت حركات ذات بعد عالمي مثل أطاك أو ذات بعد إقليمي مثل الربيع العربي أو بعد وطني كحركة الغضب الاسبانية أو احتلوا وولت سريت الأمريكية.
تتزامن الطفرة الرقمية مع اتساع الهوة بين الأغنياء و الفقراء و تمركز أشكال الصراعات عبر العالم بين ما يملك ومن لا يملك. وهو صراع عجزت فيه الاحزاب و الحركات السياسية والاجتماعية التقليدية و جعلها على هامش الحركية المنيثقة من الشبكات الاجتماعية الالكترونية، تسايره أحيانا و تنخرط فيه أحيانا أخرى، لكنها، بغض النظر عن مواقفها السياسية الجذرية، تركن في الاخير لمصلحتها الحزبية و التنظيمية و تعمل بحساب مبدأ الربح و الخسارة
كانت الاحزاب تعبأ جمهورها انطلاقا من برامج و أفكار أصيلة، أصبح عليها اليوم دفع الكثير من الاموال لشركات الدعاية و الاشهار، للوصول لصوت الناخب. حتى التاطير الحزبي تراجع لصالح الدعاية الشخصية، و تحولت المهرجانات السياسية لسهرات فنية تتنافس في عرض النجوم التي صنعها الاعلام، وعند البعض الاخر، أصبحت مواسم خيرية يتم فيها توزيع السلع الغذائية و النقود على الناس مقابل مقابل أصواتهم في الصندوق الانتخابي.
إذا كانت علاقة الشركات بالمنظمات المدنية واضحة وفق شروط الشراكة و النعاقد، فهي لازالت غامضة مع الاحزاب. ما نعرفه، ان هناك تنافس محموم لاستقطاب مقاولين و رؤوس أموال لضمان نوع من التمويل الحزبي. ولهذه الغاية، شرعت الاحزاب التي كانت محسوبة على التوجه الاشتراكي، في تاطير مفهوم المقاولة المواطنة الذي استقدمته من القطاع المدني حسب مفاهيمها الخاصة .
حتى المثقفين، ظلوا عاجزين أمام سيطرة الشركات على الدول. و تحولوا الى اشباه محللين سياسيين للاحداث التي تهز كيانات الدول و" موظفين" لذا كبريات الصحف و الفضائيات. لم يخطر في بالهم أن الثقافة الرقمية أدخلت انتاجاتهم و تراكماتهم الى الارشيف. و عجز الاحزاب و المثقفين و رجال التربية و المفكرين، عن ايجاد الحلول للازمة المتفاقمة بين من يملك السلطة و المال و النفوذ و بين الاغلبية الساحقة المحرومة، مكن الشركات الكبرى من فرض تصورها لمعالجة التقسيم العالمي الجديد بما تمليه عليها مصالحها و طموحاتها التوسعية.
لن نبالغ اذا قلنا ان أحزابنا و هياكلنا الثقافية و منظماتنا المدنية تعولمت و فقدت حماستها الشعبية جراء التحولات العميقة التي تشهدها مجتمعاتنا.وقعت الدول تحت كماشة الشركات العابرة للقارات، وتحتاج الأحزاب النابعة من المجتمع لمقومات المناعة لمواجهة ضغوط دفتر تحملات السلطة الذي تقره الشركات و البنوك العالمية لجلب الاستثمارات و الحفاظ على سوق الشغل. لما يستكمل اي حزب توسعه الجماهري، عليه بالمقام الاول أن يرضي ارباب العمل و ممثلي الشركات و تقديم الطاعة و الولاء لممثلي البعثات الاجنبية المهيمنة عالميا.، قبل ان يقنع ناخبيه ببرنامجه و يوزع وعوده على الجماهير، عليه ان يطمئن الراسمال العالمي و يتعهد بخدمته؟
تحتاج هذه الاحزاب التي فقدت اشعاعها و بريقها الفكري و السياسي،الى تقييم إجرائي و موضوعي لنشاط اعضائها و محيطها الغارق في العمل المدني. فبقدرما تتضاعف عدد الجمعيات المحسوبة على المجتمع المدني و تتعدد مجالات تدخلها، بقدرما تتسع الهوة بين هذه الأحزاب و الغالبية العظمى من أبناء الشعوب. ان العمل المدني المعولم، علاوة على انه أصبح مجالا لاغراء النخب و امتصاص العطالة المقنعة، أصبح مجالا وظيفيا ينوب عن الدولة و يعفيها من بعض مسؤولياتها اتجاه المجتمع.
الاحتجاج الشعبي ضد السياسات الحكومية لم يعد بالضرورة يشتغل بروموت الاحزاب و النقابات التقليدية، ولم يخضع لإشارات و إحاءات النخب المثقفة، التي لازلت غالبية عناصرها غريبة و مغربة عن عالم النت. إن الغالبية من سكان العالم اليوم أصبحت تواجه العسف والجشع الراسمالي المسيطر على الحكومات، بدون وسائط حزبية و تيارات فكرية واضحة المعالم.
صحيح ان احتجاجات اليوم هي كوسمولوجية وعابرة للقارات، بما أنها رد فعل طبيعي على العولمة و سيادة السوق الراسمالية التي تتحكم فيها الشركات الكبرى. و صحيح ايضا ان أن ابناء الطبقات الوسطى وابناء الميسوريين هم من يقود الويم هذه الاحتجاجات وهم من يوقذون شرارتها ويضمنون استمراريتها، لتوفرهم على الحد الادنى من الامكانات التي تتطلبها "المقاومة الرقمية"، و على المصاريف اللازمة للتنقل و اللوجستيك و غير ذلك من أدوات الاحتجاج، إلا أن عمق هذه الحركات النابعة من النت يبقى هو جوهر المجتمعات البشرية التي أصبحت تإن تحت وطأة الشركات العابرة للقرات.
لقد أدت العولمة الى احداث تغيير عميق في مفهوم السياسة الذي اسسته النظريات الكبرى خلال القرن التاسع عشر. وادى التحكم المباشر و غير المباشر في حكومات الدول من قبل الشركات الى تأزم الهياكل الحزبية التي كانت تنشط الدورة الانتخابية في الديمقراطيات الحديثة. فاتسعت دائرة العزوف الانتخابي، خاصة في صفوف الشباب والى الابتعاد عن الاحزاب وهجر الدوالب الثقافية المرتبطة بها. بمصر ثوار الميدان الذين كانوا من وراء 25 يناير لم يصوتوا في اي انتخابات جرت بعد تنحي مبارك. وفي تونس وايضا في المغرب وفي غيرها من بلدان الربيع العربي الذي انطلقت شرارته الاولى من عصب النت و المواقع الاجتماعية.
نفس الشيء بالنسبة للشباب الاسباني، الذي تبنى مطلب اسقاط الحزبين المحتكرين للتداول السياسي ببلادها. على عكس المؤسسات الاعلامية الكبرى المسيرة من لدن الراسمال المسيطر، فان النت أتاح للشباب الاطلاع على كل الافكار و المعلومات سواءا كانت صحيحة او خاطئة، مفيدة او ضارة، ومكنهم من التحرر من قبضة الاعلام الموجه .
باوروبا، و على الرغم من ملايين الدولارات صرفت على الاعلام لتزيين واجهة الكيان الصهيوني و البيت الابيض، فان استطلاعات الراي جاءت عكس ذلك تماما بسبب انفلات الشباب من الدعاية الاعلامية. ولان الحركات الاحتجاجية التي لازالت تحافظ على نفَسها و لا زالت تنمو و تتطور لبلوغ اهدافها هي تلك الحركات التي لم تغير شكلها و طريقة تنظيمها من خلال الاعتماد على النت، و هو ما يكسبها قوة في الاشعاع و التعبئة و قوة الضغط وفجائيتها التي تربك حسابات خصومها.
ان علاقة النت بالحركات الاجتماعية و السياسية المعاشة اليوم، تمكننا من مساءلة الدور السياسي و الاجتماعي للهياكل السياسية و الاجتماعية، حزبية ونقابية أو جمعوية ومدنية. لقد تجاوز شباب النت عوائق العمل الحزبي و الاحتجاجي العام التقليدي، بامتلاكها القوة الأساسية التي تجعلها قادرة تجنيد اعضائها و و محيطها و كل المؤمنين بأهدافها.
وعلى عكس الحركات السياسية او الاجتماعية المنظمة خلف تيارات نقابية و حزبية، لا توجد لاعضاء حركات النت أي مطامع أو مطامح من وراء خوض الصراع السياسي و الاجتماعي الا تحقيق الاهداف العامة التي تشكل مبرر وجود حركتهم. فهي لا تصارع من اجل ارساء دعائم ايديولوجيات معينة، و لا تسعى لتثبيت زعامات محددة. شعارها الوحيد و الاوحد : القضاء على الظلم و القهر و الاستبداد. محاربة الفقر و الميز و ال‘قصاء.
تفطنت الأنظمة المستبدة بالشعوب مبكرا الى خطورة النت. و مع اندلاع اولى عواصف الربيع العربي كانت مستعدة لاطلاق كلابها الالكترونية لمواجهة المقاومة الرقمية. ولم تكن الوحيدة التي استثمرت لمواجهة المقاومة الرقمية التي تطالب باسقاطها. الاحزاب نفسها و الحركات السياسية المتسرة بالدين، ركبت هي الاخرى الموجة. و أغرقت الشبكات الاجتماعية و المواقع الالكترونية بجدلها و صراعاتها العقيمة، التي لا تتعدى المصلحة الحزبية.
بالمغرب مثلا، حيث أدى صراع الاحزاب فيما بينها الى فتور ملحوظ لحركة 20 فبراير، دفع الشباب غير المتحزب الى الياس و التيئيس بعد حماسه و ثورانه حدث نفس الشيء تقريبا بالأقطار العربية الاخرى، الشباب الذي خرج من الانترنيت ليغمر الميادين والساحات ويقدم الشهداء و التضحيات، يقف عاجزا عن فهم ما يحدث امامه من تطورات معاكسة لطموحاته. ما يزيده ارتيابا في المؤسسات الحزبية و اقتناعا ان التغيير لن ياتي الا بتحصين حركاتهم من كل تطاول حزبي مصلحي.

لكن هذا الشباب الالكتروني، أينما كان و تحت أي يافطة يتحرك، يعلم أن شعوبه أصبحت تعرف أين توجد حقوقها، و أن امكانية انتزاعها لم تكن متاحة ولا سهلة كما هي اليوم. يعلم أن نفس الاحزاب و الحركات السياسية التقليدية متقطع و يشوبها التردد و أنها عاجزة عن تخطي حدودها التنظيمية و الفكرية التي سجنت نفسها فيها طوال السنين. لقد علمنا شباب المقاومة الرقمية، أن التغيير ممكن و أن الجماهير باستطاعتها نزول الساحات و الميادين بعيدا عن الكيشيات السياسية و الايديولوجية، نشهد اليوم الفصول الاولى للحكاية واكيد أن ما سيأتي لاحقا بعد ان تهدأ الهزات الارتدادية لثورات الربيع العربي، سيجعل الاحزاب و النقابات و المثقفين، ان لم يستوعبوا الدروس التي تقدمها شعوبهم من اجل الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية، سيجعلهم خارج التاريخ الذي بدأ في التشكل ؟

تعليقاتكم

الاسم

أدب و فنون أعمدة مغربية اقتصاد و إعلام الربيع العربي المزيد جديد الكتب و المجلات حريات و حقوق دراسات حول المجتمع المغربي سياسة مغربية علوم وتكنولوجيا عمال و نقابات في دقائق مجتمع مدني مواقف حزبية
false
rtl
item
مدونة الشعب يريد : في زمن النت : هل انتهى دور الأحزاب ؟
في زمن النت : هل انتهى دور الأحزاب ؟
http://2.bp.blogspot.com/-HY-czgk2LwA/UEnyIKYLuNI/AAAAAAAAB8U/DWx6kWFXnzY/s400/293485_206201022780272_783785325_n.jpg
http://2.bp.blogspot.com/-HY-czgk2LwA/UEnyIKYLuNI/AAAAAAAAB8U/DWx6kWFXnzY/s72-c/293485_206201022780272_783785325_n.jpg
مدونة الشعب يريد
http://slailymohammed.blogspot.com/2012/09/blog-post.html
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/2012/09/blog-post.html
true
3090944207328741838
UTF-8
القائمة بحث تعليقات الصفحة غير موجودة المزيد تابع الموضوع رد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية صفحات أقسام المزيد اخترنا لكم قسم أرشيف بحث لم يتم العثور على ما تبحث عودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الاربعاء الخميس الجمعة السبت الاحد الاثنين الثلاثاء الاربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس ابريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر اكتوبر نونبر دجنبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago