Archive Pages Design$type=blogging

البادية المغربية والعزلة المزدوجة

بعد القمع و الاعتقال و منع التظاهر السلمي بقوة القانون الغاشم و قوة القوة الباطشة، يلجأ المخزن منذ أيام الى منع التضامن مع ضحايا س...



بعد القمع و الاعتقال و منع التظاهر السلمي بقوة القانون الغاشم و قوة القوة الباطشة، يلجأ المخزن منذ أيام الى منع التضامن مع ضحايا سياسته الاجتماعية المبنية على تفقير الفقير و إغناء الغني و تهميش و عزل القرى و المداشر عن باقي المدن. و الغريب أنه في الوقت الذي تنغمس فيه العديد من جمعيات ما يعرف تجاوزا بالمجتمع المدني في مكرميات السلطة و غيرها من المؤسسات المانحة، تتعرض بعض الجمعيات الممانعة المقاومة لمختلف اشكال الاحتواء و التدجين، تتعرض للمنع و ترفض السلطات ان تسهل ماموريتها في التضامن و فك العزلة نسبيا عن قرى و مداشر الاطلس المنكوب بسبب سوء احوال الطقس و سياسة التهميش و العزلة المطبقة عليهم.

لا نحتاج لكثير من التحليل لفهم اسباب محاصرة هذه القرى و منع كل الزيارات لها، فالمخزن تضررت صورته داخليا و خارجيا بسبب المعلومات المسربة من هناك، لازال الغالبية من سكان الجبال يعيشون خارج التاريخ وجها لوجه أمام الظروف الطبيعية القاسية منكوبين صيف شتاء بسبب وعورة التضاريس و غياب شبكة طرقية تربطهم بباقي اطراف الاقاليم.


في فترات العزلة التامة بسبب فياضانات الانهار او انقطاع الطرق بسبب سقوط الثلوج، تتضاعف أسعار المواد الاستهلاكية الاساسية بشكل مخيف مما يزيد من متاعب الاسر و يعرض حياتهم للخطر المتواصل.


تنفذ السلطة هذا الحصار بكل صرامة بمنع الصحافة و بعض الجمعيات و الاشخاص الغيورين على ابناء جلتهم. و تتواصل هذه الماساة مع صمت مريب من طرف  هياكل سياسية و نقابية و مدنية نخرتها السلطة و جرت لخدمة اهداف و مصالح بعيد عن صلب المجتمع.


أدى التطور السريع في التواصل و نقل المعلومة و الصورة بعيدا عن المراقبة القبلية لأجهزة السلطة، الى ذهول المغاربة لواقع مرير ظلت السلطة تخفيهم عنهم. بقيت هذه المناطق المعزولة التي تعيش فيها ساكنة مهمة من حيث الكثافة، تشكل للدولة خزانا سياسيا للتحكم في الخريطة السياسية للبلاد. 


فإبعاد هذه الكثلة البشرية عن " التنمية " التي تحظى بها مناطق المغرب النافع، يعود بالاساس لمخطط يبقي على السكان بالقرى و المداشر تحت رحمة الاعيان و وجهاء المخزن لتامين أغلبيات سياسية برلمانية و جهوية تخدم المصالح المخزنية.

 تدفق المعلومات و الصور وتقاسمها عبر الشبكات الاجتماعية و تناقلها عبر الفضائيات الدولية، يحرج السلطة الغاشمة. يحرج أيضا رجال السياسة و أطر " المجتمع المدني " الذي تكاثرت جمعياته كالفطر في العشرين سنة الاخيرة. فهذا الواقع المرير الذي لا تطفو صوره الا في مواسم البرد و الشتاء، هو واقع معاش طول السنة و لا يشمل قرى أو مداشر أو أسر معزولة، انها حالة اجتماعية شمولية تهم سكان البادية سواء كانوا بالجبال أو على سفوحها.
استطاع أبناء هذه المناطق أن يتحركوا فيما رفضت السلطة التحرك فيه، فوفروا لذويهم بعض المؤونة و بنوا بعض المنشآت البسيطة على حسابهم و دون مساعدة من احد. لكن ظروف الهجرة و الازمة الخانقة التي تعيشها دول المهجر، جعلهم غير قادرين على مواصلة دعمهم لاسرهم و ذويهم المنكوبين ببلدهم المغرب.

إن ماساة سكان الاطلس و البادية بوجه عام تكشف طبيعة هذه الدولة و نوعية مؤسساتها السياسية و الاجتماعية التي لا تخدم الا مصالح الحاكمين و تامين حكمهم. كما تكشف نفاق النخبة السياسية و الاجتماعية و المدنية التي تستعمل خطاب المواطنة و حقوق الانسان دون ممارسة وتطبيق على الارض المغربية..

يفتخر الاعلام المغربي، بين الفينة و الاخرى، ب " التدخل الانساني" للملكة المغربية، حيث تكون الحكومة سباقة لتقديم يد المساعدة لدول افريقية و عربية، و يفتخر هذا الاعلام بكون المستشفيات العسكرية المتنقلة للمغرب تعد فعالة و مجهزة بطواقم و اليات طبية حديثة، بينما قرابة نصف سكان المغرب هم في حاجة للمساعدة و لتلك الطواقم و الاليات الطبية.


انها عزلة مزدوجة، عزلة يفرضها نظام و حكومة من جهة و عزلة مقنعة من طرف مكونات مجتمعية ليس لها مناضلين أو فاعلين يمكن أن يتحركوا في ميدان البادية المغربية المنكوبة بفعل الظروف الطبيعية و بفعل جور و طغيان سياسة الدولة المنتهجة؟



video

تعليقاتكم

الاسم

أدب و فنون أعمدة مغربية اقتصاد و إعلام الربيع العربي المزيد جديد الكتب و المجلات حريات و حقوق دراسات حول المجتمع المغربي سياسة مغربية علوم وتكنولوجيا عمال و نقابات في دقائق مجتمع مدني مواقف حزبية
false
rtl
item
مدونة الشعب يريد : البادية المغربية والعزلة المزدوجة
البادية المغربية والعزلة المزدوجة
http://2.bp.blogspot.com/-IZuHhdN9_7Q/Us10cfN946I/AAAAAAAAHoc/zRLjztP0ydo/s1600/4.PNG
http://2.bp.blogspot.com/-IZuHhdN9_7Q/Us10cfN946I/AAAAAAAAHoc/zRLjztP0ydo/s72-c/4.PNG
مدونة الشعب يريد
http://slailymohammed.blogspot.com/2013/01/blog-post_24.html
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/2013/01/blog-post_24.html
true
3090944207328741838
UTF-8
القائمة بحث تعليقات الصفحة غير موجودة المزيد تابع الموضوع رد إلغاء الرد حذف بواسطة الرئيسية صفحات أقسام المزيد اخترنا لكم قسم أرشيف بحث لم يتم العثور على ما تبحث عودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الاربعاء الخميس الجمعة السبت الاحد الاثنين الثلاثاء الاربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس ابريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر اكتوبر نونبر دجنبر Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago