ميشيل كيلو : لماذا لم يسقط النظام؟

ميشيل كيلو في العقل السحري، يكفي أن «تعزم» على امر كي يحدث. في العقل السحري السيــاسي السـوري يكـفي ان «تعــزم» علــى النظــام كي يس...

في العقل السحري، يكفي أن «تعزم» على امر كي يحدث. في العقل السحري السيــاسي السـوري يكـفي ان «تعــزم» علــى النظــام كي يسقــط. في العــقل العقلانـي والعملــي، لا يتحقــق هدفــك ما لم تخـلق شروط تحققه الواقعية. إذا فشلت في إقامة هذه الشروط، لن يتحقق هدفك مهما «عزمت» عليه سحريا ورغبيا. عندئذ، يزيد «التعزيم» عجزك عن بلوغ مقصدك بقدر ما يجعلك تعزف عن العمل الدؤوب للوصول إلى شروط تحققه، ويحولك إلى كائن منفصل عن الواقع، مع أنه قد يكون «لتعزيمك» مفعول تعبوي، لكنه يكون دوما مفعولا تضليليا يوهم الخلق أنه قادر بمفرده على بلوغ الآمال، بينما هو يبعدهم عنها، ويأخذهم إلى عالم يخضعون فيه لتأثير مخدر كلامي مدمر، لا يستطيع تبديل شيء في واقعهم العملي، او بالنسبة الى شروط تحقق هدفهم، بل يبعدهم عنه وحسب.
في السياسة: هناك حدان احدهما الهدف وثانيهما الجهد الضروري لتحقيقه. فهل مهدت السياســات التي اعتمدتها المعارضة السورية في تنظيميها الرئيسَين: «المجلـس الوطني الســوري» و«ائتــلاف قوى الثورة والمعارضة» لإسقاط النظـام، ام حققت مفعولا عكسيا واسهمت في استمرار النظام، بدل أن تؤدي إلى إقامة بيئة سياسية ونضالية تفضي إلى زواله؟
قبل أن اجيب عن هذا السؤال، أود التركيز على نقطة مهمة هي أن السياسة الحقة ليست اي شيء آخر غير خلق الظروف والشروط الملائمة، المفضية الى تحقيق اهداف يناضل من اجلها بشر يعتقدون ان فيها تطلعاتهم ومصالحهم. بهذا المعنى، ما أن يتحدد الهدف، حتى تأخذ السياســة صــورة جهــود، منظــمة او عفوية، تذهب مباشــرة أو بصــورة غير مباشــرة، نحــو تحقيقــه، علـى مراحــل غالبــا، وبضربــة واحــدة في حالات جد نادرة. وبما أنني لم اكن يومــا من انصار فكرة: الهدف لا شيء، الحركة كل شيء، كما قال ذات يوم منظر اشتراكي اسمه برنشتاين، فإنني أؤمن أن انفصال الهدف والحركة احدهما عن الآخر يقود إلى فشل سياسي وانســاني محتــم، لأنه توجــد دوما طــريق حركي يرتبــط بهــدف؛ طريق قـد تتنــوع الخطـى عليــه وتتقــدم وتتراجع في احيان كثــيرة، إلا أن تناقضها مع الطريــق يحــول دون بلوغ الهــدف كلــيا او جزئيا، كما حدث في تجربــة المعارضــة السورية مع إسقـاط النظــام الذي اعلنــته هــدفا للثورة، بيد أن طريقـها إليــه وخطــواتها نحــوه أديــا إلى تعطيل قدرات وطنية ومجتمعية هائلة، سياسية ومقاومة، لو أحســن استخدامها للعبــت دورا حاســما في جعل إسقاطه مسألة واقعية وعملية، وفي متناول اليد.
من المعلوم انه حين تفضي الحركة إلى الابتعاد عن الهدف، يصاب طلابه بإحباط يدفعهم الى البحث عن بدائل توصلهم إليه، وأن جدارتهم السياسية والفكرية تتأكد من خلال المراجعة التي يجرونها والطريقة التي يتلمسون بواسطتها البدائل والسبل المطلوبة، التي توصلهم إلى مبتغاهم. أما عندما يتمسك العقل السياسي الرسمي بسلوكه الذي فشل في تحقيق هدفه، ويرفض البحث عن بدائل لها، فإنه يضع نفسه في حال احتجاز تنتج الفشل تلو الفشل، مهما تحدث عن هدفه في تصريحاته وبلاغاته، التي تنقلب الى فخ يسقط فيه، ما أن يفقد القدرة على الخروج منه، حتى يمعن في التمسك بهدفه الوهمي، الذي يتحول إلى مجرد شعار يقلص الممارسة الثورية والسياسية إلى الفاظ لا معنى لها، تحتفظ بطابعها التضليلي وإيحاءاتها الوهمية، بينما يكون المطلوب التخلي عنها والبحث عن طريق تكون بديلا لطريق فاشلة قادت الشعب إلى حيث لا يريد.
لم يسقط النظام، ليس لأنه غير قابل للسقوط، كما تقول دعايته، بل لأن المعارضة فشلت في خلق الشروط اللازمة لسقوطه، وضيعت، بسبب فشلها، تضحيات كبيرة يقدمها شعب قادته على طريق أخذته بعيدا عما كان يطالب به: الحرية لشعب سوريا الواحد. حدث هذا، لأن رهانات المعارضة المتحكمة تقاطــعت مع رهــانات النظام الامني، الذي وضع خطة أساسها القضاء على الجانب المدني من الحراك والضغط بالعنف والقوة على المجتمع الأهلي ،لإجباره على التخلي عن وعي الحرية الحديث، الذي تبناه لأول مرة في تاريخه، وإعادته بالقوة إلى تبني وعي مذهبي تفتيتي، يتخلى عن الحرية كمطلب جامع لكل السوريين، يوحد الشعب ويحفظ الدولة. وضع النظام هذه الخطة، لما لوحدة المجتمع ومطلب الحرية من تأثير يمكن ان يقوض قاعدته ما قبل المجتمعية المستندة إلى ولاءات دنيا، ما قبل وطنية، طائفية وجهوية، استخدم العنف لمنعها من مغادرة موقع وضعها فيه ضد بقية مجتمعها، وللحؤول دون تكون مؤسسات وطنية جامعة معادية للاستبداد والنظام العائلي/ الفئوي الضيق، لها فيها مكان ودور. لتحقيق حساباته، كان من الضروري أن يُكرِهَ النظامُ الحراك على التخلي عن السلمية وأن يتعسكر كجهد مفتت مرتبط ببؤر محلية ومناطقية، تفتته، وتجعل من السهل سيطرة قوى متدنية الوعي، «زاروبية» العقل والمصالح، عليه، يرجح ان تصير فريسة سهلة إما للنظام وأجهزته او لقوى مذهبية مناوئة بدورها لمبدأي الحرية والشعب الواحد، يعني بروزها وتقدمها إلى الواجهة نجاح النظام في قلب ثورة الحرية إلى اقتتال طائفي أو جهوي، يغير هويتها وطابعها الوطني.
بدل أن تعي القوى التي نادت باسقاط النظام هذا الرهان السلطوي، سارعت إلى ملاقاته في منتصف الطريق، وعملت من جانبها على تطييف ومذهبة الحراك وتحمست لعسكرته، وراهنت على تقليدية المجتمع الأهلي وفوات وعيه، بدعم من قوى عربية وإقليمية. بذلك، نجح النظام في أخذ الصراع إلى حيث أراد، وحقق جزئيا خطته التي قامت على حد أعلى هو سحق الحراك واستعادة الوضع الذي كان قائما قبل انطلاقه، وحد ادنى هو التكيف مع ثورة شعبية شاملة عبر تفتيتها وإنزال خسائر فادحة بها وتمزيق المجتمع وتفكيكه وإلحاق قدر من الدمار به يصعب عليه الخروج منه لعقود كثيرة، في حال سقط النظام، يغير هوية الثورة تغييرا بنيويا عميقا ويبدل علاقات الأطراف السياسية بها بما يتنافى مع هدف الحرية الذي خرج الحراك من أجله. عندئذ سيجد نفسه مجبرا على تغيير مواقفه وبنائها على تفتيت وتطييف صراع يسهم في قلبه إلى عراك دموي بين المواطنين، بدل أن يكون بينهم كجماعة وطنية وبين نظامهم الاستبدادي.
بدل العمل بمبدأ الوحدة الوطنية الذي يضم المجتمعين المدني والأهلي، والقوى السياسية المعارضة للنظام، ويقوم على خطة سياسية ذات بعد مقاوم، لم تنتبه قيادات المعارضة المتحكمة إلى معنى وحدة المجتمعين المدني والأهلي، ولم تأبه كثيرا لسعي النظام الى فك لحمتهما، وإنما اسهمت فيها لاعتقادها أن تعبئة المجتمع الأهلي ستكون أكثر سهولة ويسرا من خلال شعاراتها وخطبها المذهبية، التي خالت أنها تتفق ونمط وعيه وتستطيع تعبئته وتحريكه في الاتجاه المطلوب. بالإضافة إلى هذا، دخلت هذه القيادة في صراع مع بقية اطراف المعارضة، مزق لحمتها السياسية وما كان قد تراكم في حقبة النضال ضد النظام من مشتركات بين طرفيها الديموقراطي والإسلامي. بذلك تم تفتيت قاع الثورة المجتمعي، وإزيحت قيادة الحراك الشبابية عن القيادة وقضي على برنامجها، وتفتت المجال السياسي المعارض، الذي غدت وظيفته الرئيسة إنزال خلافاته إلى الشارع، بينما كان النظام يوحد مجاله السياسي ويتحصن بولاءات اتباعه، الطائفية وغير الطائفية، وينظم هؤلاء في تشكيلات شبه عسكرية ما لبث أن حولها إلى «جيش دفاع وطني». في ظل تردي احوال المعارضة السياسية وتدهور أدائها، وتردي علاقاتها وقيامها اكثر فأكثر على الإقصاء والتخوين المتبادل، نشأت اجواء اتاحت للنظام الوقت الكافي لتدقيق خططه، والبحث عن نقاط ضعف الحراك والمعارضة والعمل على الإفادة منها. ليست المعارضة هي التي اقامت التوازن الذي حال بين النظام وبين إخراج الشعب من الشارع، رغم أن الأخير لم ينجح في إجبار السلطة على تغيير سياساتها وإخراج جيشها من مدنه وقراه وبلداته وانتهاج سياسة حلول وسط غير عنيفة ضده. أن من اقام هذا التوازن، المستمر إلى اليوم، هو الشعب، الذي كان حراكه سلميا أول الأمر ثم تحول إلى المقاومة المسلحة حين يئس من وقوع أي تبدل في مواقف النظام وخياراته، ووجد نفسه مهددا بالهزيمة وربما بالفناء، إن هو لم يقاتل دفاعا عن نفسه ويخلق بصموده شروطا تقنع اهل السلطة بعبثية ما يسعون إليه من انتصار واستعادة لحقبة ما قبل آذار 2011. أكل تفوق الحراك الاستراتيجي تفوق النظام التكتيكي، وصحح عيوب سياسات المعارضة، التي افتقرت ولا تزال إلى خطة استراتيجية. لو اردت تلخيص ما حدث لقلت باختصار: كان هناك النظام من جانب والحراك من جانب آخر، وكانت المعارضة عبئا على الثاني أكثر مما كانت نقيض الاول، فلا عجب أن النظام لم يسقط، وأنه تم تقويض انجازات حراكية عديدة، وان الشعب الذي سار أول الأمر وراء المجلس والائتلاف لاعتقاده أنهما سلطة بديلة ستسهل سقوط النظام، انفض عنهما، حين اكتشف بتجربته العملية أنهما ليسا ما اعتقده، وتكيف، في ظل عدم وجود بديل متاح لهما، مع أمر قائم اتسم بالبلبلة والفوضى، أسهم في ايصالنا إلى ما نحن عليه اليوم.
هل صرنا في مرحلة سقوط متبادل حل عمليا محل إسقاط النظام، لان القيادة التي تصدرت المجلس الوطني والائتلاف عجــزت عن تحقيــق شروطـه، وحققـت عكسها؟ ما العمـل لتغيير هذه المعــادلة الكارثية؟

COMMENTS

الاسم

أدب و فنون,33,أعمدة مغربية,54,اقتصاد و إعلام,23,الربيع العربي,131,المزيد,82,جديد الكتب و المجلات,28,حريات و حقوق,31,دراسات حول المجتمع المغربي,18,سياسة مغربية,45,علوم وتكنولوجيا,2,عمال و نقابات,7,في دقائق,4,مجتمع مدني,18,مواقف حزبية,18,
rtl
item
مدونة الشعب يريد : ميشيل كيلو : لماذا لم يسقط النظام؟
ميشيل كيلو : لماذا لم يسقط النظام؟
http://3.bp.blogspot.com/-CBkhGwaeFkM/UY6rIHQ6oNI/AAAAAAAAFjo/zN5iSaP06F4/s400/579155_341017409328694_1668511490_n.jpg
http://3.bp.blogspot.com/-CBkhGwaeFkM/UY6rIHQ6oNI/AAAAAAAAFjo/zN5iSaP06F4/s72-c/579155_341017409328694_1668511490_n.jpg
مدونة الشعب يريد
http://slailymohammed.blogspot.com/2013/05/blog-post_11.html
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/2013/05/blog-post_11.html
true
3090944207328741838
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy