علي أنوزلا أو انتصار المخزن

جاكوب كوهن بعد إطلاق سراح علي أنوزلا (مؤقتا ؟) - من منا لم يحس بانفراج وهو يرى رجلا نزيها، صحفي ملتزم، مبدع إعلاميا، يخرج من زَنازن نظ...

جاكوب كوهن
بعد إطلاق سراح علي أنوزلا (مؤقتا ؟) - من منا لم يحس بانفراج وهو يرى رجلا نزيها، صحفي ملتزم، مبدع إعلاميا، يخرج من زَنازن نظام قمعي بشع ؟ - حان الآن زمن طرح بعض الأسئلة.



من غير اللائق انتقاد الرجل كونه ربما سعى لتسوية مع مضطهديه.

لابد أن السجن، وبالأخص ذاكـ الذي تم حبسه فيه، لابد أنه تجربة مرعبة خصوصا عندما يكون المرء بريئا.
ولا شكـ أن جلاديه تلقوا تعليمات لتذويقه طعم التجربة الرهيب.
ومجرد أن يتخيل المرء أنه سيقضي وراء أسوار السجن سنوات عديدة، فإن ذلكـ يُشْعِر بكوابيس لا حد لها.

بفعلها عملا حليما - ناصيته بيد السُّدَّة العلوية الحاكمة - وذلكـ بإخلاء سبيل الصحفي ومنحه السراح المؤقت، يكون المخزن قد حقق أهدافه.

- ظهور المخزن في حُلَّة المانح المُنْعِم.. الطيّب المُكْرِم، وإن كان هو نفسه وراء عملية الاعتقال و وراء ما جرى بعدها. صفقوا له يا ناس، ولِيَقُمِ الإعلام المُمْتَثِل (في المغرب لا يمكن أن يكون إلا كذلكـ) بتلميع الصورة.

- هدف آخر حققه المخزن، الذي ما فتئ يعمل، منذ 1956، على أن يركز بين يديه كل أنواع السلط، والتحكم في كافة أشكال المعارضة، بشتى الوسائل : باعتقال وإحالة علي أنوزلا على التحقيق، فإن المخزن نجح في تقويض موقع إخباري من نَواذِر المواقع الإعلامية المغربية الذي كان يظن نفسه في دولة حق حقيقية لا في ديمقراطية واهية متخيلة.
ما مصير هذا الموقع الإلكتروني ؟ الجواب معلوم، وصحفيو الموقع هم تحت رحمة استدعاء للمحكمة، من حياكة القصر، قد يأتي في أي حين أو لا تأتي.
مناخ عجيب هذا الذي يعيش تحت ظله من يريد أداء مهنة الصحافة والإعلام.

- والهدف الأخير الذي يسعى إليه المخزن هو ذو طابع رَادِع : الترهيب المسبق لكل من في نيته انتقاد النظام و انحرافاته التسلطية.
إعلان إلى أصحاب "الرؤوس المشتعلة" من حركة 20 فبراير وكذا باقي المجموعات الرافضة المحتجة.
فقط "معارضة" إعلامية رطبة، محترمة، محدودة، مؤطرة، سنتسامح معها. ورغم ذلكـ، لا بأس بين الفينة والأخرى من اعتقال أو غرامة أو ما شابه ذلكـ، ليَتَذَكَّر من يَعِي من هو السيّد.
إنها سياسة الجزرة والعصى والتي أظهر الحسن الثاني جميع ألوانها وأشكالها، والذي تركـ لنا طبقة سياسية في مجملها خانعة، خجولة (لا جرأة لها في الحق بالمرة)، فاسدة، حيث هدفها الأمثل أن تتبوأ مكانة تريدها أيّا كان الثمن (طبعا على حساب ما يسمى بالمبادئ.. لم لا).

بعيدا عن شأن المصير الشخصي لعلي أنوزلا، الذي أكِنُّ له عميق الاحترام والذي أتمنى له مستقبلا جديرا بما يمتاز به، يظهر أنه، على الأقل في الأفق القريب، لن تحط الديمقراطية الحقّة رحالها في المغرب.
هو خطأ ساهمت فيه بشكل جلّي أيضا وخصوصا نخبة (سياسية، وثقافية، واقتصادية...)، طَيِّعَة، غارقة في الجُبن.

COMMENTS

الاسم

أدب و فنون,33,أعمدة مغربية,54,اقتصاد و إعلام,23,الربيع العربي,131,المزيد,82,جديد الكتب و المجلات,28,حريات و حقوق,31,دراسات حول المجتمع المغربي,18,سياسة مغربية,45,علوم وتكنولوجيا,2,عمال و نقابات,7,في دقائق,4,مجتمع مدني,18,مواقف حزبية,18,
rtl
item
مدونة الشعب يريد : علي أنوزلا أو انتصار المخزن
علي أنوزلا أو انتصار المخزن
http://4.bp.blogspot.com/-1-29YiKFXns/UnE0IissVkI/AAAAAAAAGLE/GKnrHacp1is/s320/553397_314590955303249_234188069_n.jpg
http://4.bp.blogspot.com/-1-29YiKFXns/UnE0IissVkI/AAAAAAAAGLE/GKnrHacp1is/s72-c/553397_314590955303249_234188069_n.jpg
مدونة الشعب يريد
http://slailymohammed.blogspot.com/2013/10/blog-post_30.html
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/
http://slailymohammed.blogspot.com/2013/10/blog-post_30.html
true
3090944207328741838
UTF-8
Loaded All Posts Not found any posts VIEW ALL Readmore Reply Cancel reply Delete By Home PAGES POSTS View All RECOMMENDED FOR YOU LABEL ARCHIVE SEARCH ALL POSTS Not found any post match with your request Back Home Sunday Monday Tuesday Wednesday Thursday Friday Saturday Sun Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy